Monday, August 27, 2007

إنها وجهة نظر

فضلت أن يمر بعض الوقت على القضيه إلي ودي أتكلم عنها اليوم ... وإهي الي صار حق بشار وجاسم الاسبوع الي طاف
*
*
حبيت أتناول في هذا الموضوع جانب آخر من القضيه ... وهو جانب كان دايم يمر على أفكاري وانا أتابع مايحدث من أحداث

هي فقط وجهة نظر قد أكون مخطئا ولكن أتمنى من الجميع إحترامها





أعلم بأن ماحصل لجاسم وبشار شيء معيب ومخزي .. .لكن هذا الفعل لم يحدث لأول مره في الكويت ... حدث مع الكثيرين في السابق ولم نشاهد هذه الضجه من النواب ...

سؤال: هل الكويتي اذا لم يكن ينتمي إلا التكتل الوطني الديمقراطي أو المنبر أو حدس أو غيرها من التكتلات والأحزاب لايعتبر كويتيا ؟؟
وقفنا معكم يا بشار ويا جاسم لأنكم أبناء هذا الأرض ولأنكم مظلومين وليس لأنكم تحت تنظيم معين أو لأنكم تتبنون بعض الأفكار ... بل لأنكم كويتيون
هل ستقفون مع كل كويتي يا تكتلات ويا نواب كما وقف الكثير منا مع بشار بغض النظر عن تأييده أو معارضته لأفكاره وتوجهاته؟

أعرف كثير من الممارسات التي حصلت في السابق ومن قبل نفس الإداره أمن الدولة ... ولم نشاهد أي تحرك من دعاة الحريه ... أم لأن أمن الدولة في السابق كان يطارد ناس لديها ذقون ولحايا بحجه الإرهاب ... وقد كان بعضهم مظلوما ؟؟؟
نعم هناك شباب تم إختطافهم من بيوتهم وتم تفتيش غرفهم بدون سابق إنذار وأمام أهاليهم ... لماذا لم نشاهد أي تحرك في تلك الفتره ... أم لأنهم لاينتمون إلى أحد التكتلات ومنظمات المجتمع المدني
لو تم محاسبه هذا الجهاز في السابق على معاملتهم للكويتيين بهذا الشكل ... لما حصل لأخواننا بشار وجاسم ماحصل
الشيء المحزن بأنني ومن خلال حضوري للندوات التي عقدت في الأيام السابقه كنت أتمنى خصوصا من أبو عبد العزيز و أبو أنس كممثلين عن التكتلين الشعبي والوطني بأن يتكلموا عما حصل من إعتقال لبعض نشطاء حزب التحرير وفي نفس فتره إعتقال بشار وجاسم ... فحسب ما ورد في الصحف تم معاملتهم في النيابه بنفس الطريقه التي عومل بها جاسم وبشار ...

دعاه الحريه يجب أن يدافعوا عن الحريه الفكريه سواء إتفقوا معها أو إختلفوا


سؤال أخير أتمنى أن أجد إجابته : لو حصل لي أو لك أنت ... ما حصل لبشار ... هل تعتقد بأن النواب الذين وقفوا مع بشار سيقفون معك؟


الجواب بسيط ... هو لا ... فمعظم النواب للأسف تحكمهم الأسماء والتوجهات ... فلو إختلفت معهم ولو بجزئيه بسيطه تركوك لوحدك

هذا رأيي ... أتمنى أن أرى آراءكم


*

*

*


القامس: «مع دخولنا للإدارة سمعت صوت نباح للكلاب خارج السيارة»ـ

لا أعتقد بأن أخونا العزيز جاسم القامس كان يقصد تكبير المواضيع والتطبيل الإعلامي ... لكن ماورد في هذه الجمله غير صحيح وجعل الكثيرين يشكو بصحه المعلومات التي أوردها الأخ جاسم ...

فمن خلال سؤالي لأحد الأصدقاء الذين يعملون في جهاز أمن الدولة ... أكد لي بأنه لم يرى بحياته أي كلاب في مبنى أمن الدولة

6 comments:

Q8DOLL said...

أهلا أخوي
بالنسبه لعدم الرد على موضوعك للأسف انا سبق ودخلت البلوق بس ماطلع لي
ولما شفت تعليقك عندي وانك محسود:)
سويت ريفريش وطلع لي

انا افسر عالضجه بطريقه ثانيه
لأن الاأخ بشار صحفي
ولأنه ينتمي تكتل
ولأنه لا مقارنه بين الماضي والحاضر
أخوي
الحين العيون تفتحت
واعتقد ان الكويتي صار يعرف كيف يمارس حريته بإبداء الرأي أكثر من قبل
لكن آنا اتفق معاك
انه لو شخص آخر تعرض لما تعرض له الأخ بشار جااااان خامووووش
ولا سمعنا حس احد
لكن مثل ما ذكرت لك
اهوه اعلامي
فطبيعي بتصير ضجه

وقرينا على بوستك عن العين

Mishari said...

كلام جميل ولكن عزيزى انا نفسك لا انتمى الى اى تيار
وتيارى هو انا

وحبى لدينى ووطنى
ولا انتمى الى اخوان ولا احد تحالف ولا منبر ولا اى كان

ولكن لنحسن الظن ونقول نعم كل التيارات ستقف مع اى كويتى يتعرض للاهانة

الاخوان جاسم وبشار وقف معهم الاخوان وكانت مدونة الاخ الطارق خير دليل على ذلك

يعطيك العافية

حمودي said...

اعتقد نعم يقفون معاك خاصه وان القضيه اخذت بعد شعبي

Q8i_Blogger said...

Q8DOLL
الحمدلله إنج علقتي .. لأني كنت شاك إني محسود :)
صح كلامج الزمن ألحين تغير ... بس ليش ماشفنا هل تغيير على المنتمين لحزب التحرير ولا ناس وناس
النواب الي كانو يصارخون دفاعا عن الحريه كان المفروض منهم الدفاع عن الجميع بلا إستثناء

Mishari
أنا أشوف انه معضم الكويتيين ينتمون إلى هذا التيار وهو تيار حب الدين والوطن
وليس تيارات معينه
لكن التيارات التي قلت عنها وقفت مع بشار لم تقف مع الكثير من قبله والأمثله كثيره
أنا لا أتهم تيارات بعينها ونشكر الأخوان على الوقوف مع جاسم وبشار
ويعطيك العافيه

حمودي
بعد شعبي نعم ... ووقفنا جميعا معهم هذا صحيح
لكن هناك الكثير من النواب والتيارات الي وقفت مع بشار لن تقف مع غيره باعتقادي
وهذا سبب كتابتي لهذا الموضوع
وشكرا

kila ma6goog said...

من مصايبنا بالكويت هو التفكير السلبي

يعني اوكي مرت قضايا كثيرة و محد اهتم و كاهم البدون يتعرضون لأبشع انواع اهانة الانسان و محد له خلق يسولف عنهم

لكن اليوم دام النواب و الناس تحركوا مع قضية بشار و جاسم مو من المناسب ان نعايرهم و الله وينكم ما تحركتوا من قبل؟ هذا مو منطق و هو منتشر للأسف بين الشباب

شنو هالمنطق؟

انت ركّز عالقضية الحالية و شوف هل تستحق ان يتحرك معها النواب ؟ اذا كان نعم فقد فعلوا خيرا و اذا كان لا انتقدهم

انتقدهم على هالقضية و تخاذلهم فيها مو ليش والله ما قاموا بقضايا ثانية

ماني شايف ربط و بعدين سؤال بسيط كم نائب تحرك فعليا مع بشار و جاسم؟

السعدون
لاري
مليفي

ثلاثة من خمسين

في قضايا اخرى يتحرك فيها عشرين نائب

لا نخلط الامور يا شباب

Q8i_Blogger said...

نوّرت المدونه اخوووي مطقوق

صح كلامك ... مايصير نقلب كل المواضيع إلى تناحر وليش هذا ماوقف وليش هذاك ماتكلم

انا مع القضيه بالتأكيد لأنها قضيه حساسه .. أن يتم إتختطاف مظلوم بهذا الشكل لا يصح أن يحصل في بلد السلام الكويت

لكن إلي خلاني أكتب الموضوع هو خوفي من الأيام القادمه
أنا لا أركز على مابدر من النواب بالسابق
لكني اقول هل كلام عشان ماتصير وقفت بعض النواب تحزبيه فقط ... بل تكون وفق مبدأ ... وهذا ما أتمناه من كل من يسعى ويدافع عن الحريات

ونشكر الثلاثه على وقفتهم